Welcome Speech

نرحب بكم في المؤتمر العربي الرابع عن المسؤولية الطبية تحت عنوان "دور المنشأة الطبية والمساعدين والأجهزة في حدوث الأخطاء الطبية وكيفية تفاديها" في الفترة 16-17 مارس 2016 في الاسكندرية.

وكما تعلمون، تعاني معظم دول العالم من مشكلة الأخطاء الطبية وما يترتب عليها من آثار اجتماعية وصحية واقتصادية وقانونية. وبينما يشكو المرضى وذويهم وقطاع كبير من المجتمع من الأخطاء الطبية والتي قد تؤدي إلى فقدان الناس لأرواحهم أو حدوث أضرار جسيمة لهم، يعاني الأطباء أنفسهم من هذه المشكلة بقدر ما يعانيه المجتمع والمرضى. وتشير الإحصائيات إلى أن الأخطاء الطبية التي يمكن تفادي وقوعها تعد أكبر ثالث سبب لوفاة المرضى بعد أمراض القلب والسرطان.

وعندما تفشل المنشأة الصحية في حماية مرضاها، يمكن أن تكون النتيجة مدمرة. وطبقا "لمركز الحد من الأمراض" Center for Disease Control في الولايات المتحدة، فإن الأمراض التي تنتقل إلى المرضى بسبب المستشفيات وحدها تمثل 1,700,000 حالة سنويا ويبلغ عدد الوفيات المقترنة بذلك سنويا 99,000 حالة سنويا.

وفي حالات كثيرة، تحدث الأخطاء الطبية بسبب أخطاء المساعدين. وفي الآونة الأخيرة تزايد هذا النوع من الأخطاء بدرجة كبيرة. ويثور الجدل حول مدى مسؤولية الطبيب عن أخطاء مساعديه سواء التي يرتكبها في أثناء ممارسته لعمله تحت إشراف الطبيب أو في أثناء ممارسته لأعماله الروتينية التي ترجع لتقديره الشخصي بعيدا عن إشراف الطبيب.

ومع تطور التكنولوجيا، أصبحت الأجهزة الطبية تلعب دورا كبيرا في المجال الطبي بدءا بتشخيص حالات المرضى وانتهاءا بعلاجهم. وأصبحت الأخطاء التي تقع بسبب الأجهزة الطبية، سواء من جهة من يستخدمها أو بسبب أعطالها أو عدم دقة نتائجها، تمثل نسبة كبيرة من الإصابات وحالات الوفيات التي تحدث بين المرضى.

ومن هذا المنطلق، يعقد هذا المؤتمر لمواجهة هذه الظاهرة التي تؤثر على سلامة المرضى واستقرار المجتمع الطبي على السواء. ويهدف المؤتمر إلى تعريف المشاركين بالأخطاء الطبية التي تقع مسؤوليتها على عاتق المنشأة الطبية أو المساعدين أو الأجهزة الطبية وكيفية تفاديها لتقليل الأخطاء الطبية والمحافظة على سلامة المريض وحماية الطبيب من المساءلة القانونية.

ويشارك في المؤتمر الأطباء والصيادلة والمساعدون وأعضاء هيئات التمريض وأخصائيو المختبرات والأشعة والعلاج الطبيعى؛ المسؤولون التنفيذيون والإداريون وأعضاء الإدارات القانونية في مختلف الجهات الصحية والمستشفيات والمراكز العلاجية والمختبرات الطبية وشركات الأدوية والمعدات الطبية؛ المستشارون القانونيون والمحامون والباحثون القانونيون؛ وأساتذة كليات الطب والصيدلة والتمريض.

 

والله ولي التوفيق،،،،

محمود محمد علي صبره

الرئيس التنفيذي

المجموعة الدولية للتدريب ("صبره جروب")

 

Search

Scroll to Top